InicioL'éducation à distance et ses enjeux

InicioL'éducation à distance et ses enjeux

التعليم عند بعد ورهاناته

L'éducation à distance et ses enjeux

Distance education and its issues

*  *  *

Publicado el martes 02 de marzo de 2021 por João Fernandes

Resumen

Qu'il s'agisse d'un choix pédagogique ou formatif pour atteindre des objectifs éducatifs spécifiques, ou d'une option imposée par les conditions sanitaire inhérentes à la pandémie de covid, cette réalité éducative  psychosiologique et anthropologique impose un ensemble complexe de faits et conduit à un ensemble de conséquences qui nécessitent des recherches et des investigations scientifiques multidisciplinaires pour cerner ses enjeux.

Anuncio

أرضية الندوة

رغم عدم دقة المصطلحات المتداولة بل وغموض البعض منها الا ان "التعليم عند بعد"أصبح واقعا يفرض نفسه على مختلف الفاعلين في المجال التربوي والدارسين للظواهر والوقائع الإنسانية. واقعيا، فكرة التعليم عند بعد لم تنشأ بظهور وانتشارجائحة "الكوفيد"، الا ان ما لازم هذه الجائحة من تعطل لمختلف مرافق الحياة سلط الضوء على "التعليم عن بعد"وتحول الى حل شبه حتمي لتعطل التعليم المباشر في مختلف مستوياته وأشكاله،بل تحول الي شكل سائد للتعليم والتكوين اعتمدته المجتمعات والدول بعضها بشكل شبه كلي وبعضها بالتناوب مع التعليم الحضوري المباشر. لهذا الشكل من التعليم والتكوين آلياته ونمط اشتغاله وأثر بشكل مباشر على طرق التعليم الكلاسيكية وطرح حلولا مباشرة ولكنه أدي بشكل غير مباشر الي تحديات جديدة وطرح إشكاليات لا تقتصر على العملية التعلمية في حد ذاتها لكونها تشمل السياق الاجتماعي المحيط به وعلى جل الفاعلين سواء كانوا مربين أو متعلمين بل ويشمل أثره المجال الثقافي والأنثروبولوجي. 

 اول الصعوبات التي يطرحها هذا الشكل من التعليم والتعليم هي إشكالية المصلح في حد ذاته. ما يطلق عليه في الخطابات الرائجة "تعليم عن بعد" هو في حقيقته مجموعة من الوقائع المختلفة المتمايزة والتي بفعل ذلك لا تحمل نفس التسمية إذ من الضروري التمييز بين "التعلم عن بعد" و"التدريس عن بعد" و"الدراسة الافتراضية" و"التكوين الافتراضي" و"التعليم الإلكتروني" و"التدريس الالكتروني" وعير ذلك من الوقائع التي يجمع بينها عنصرين على الاقل: بعد المعلم عن المتعلم واستعمال ادوات تدريس غير تقليدية. غير انها تتمايز من جهات كثيرةحيث يقوم "التعليم عن بعد" أو "الافتراضي" على مبدأ تعليم غير حضوري في حين يقوم التعليم الالكتروني على استعمال ادوات التواصل التي يتيحها الإنترانتلإنجاز العملية التعلمية ذاتها اما بشكل كلي أو بشكل جزئي وفي المقابل يقوم "التدريس عبر الحاسوب" على استثمار ممكنات التكنولوجيات الحديثة لإنجاز الدروس.

سواء تعلق الأمر بخيار بيداغوجي أو تكويني لتجسيم اهداف تربوية محددة أو كان خيارا فرضته شروط التباعد والحجز الصحي الملازم لجائحة الكوفيد فإن هذا الواقع التربوي البيسكوسيوسيولجي والأنثروبولوجي يفرض مجموعة مركبة من الحقائق ويؤدي إلى جملة من التبعات تقتضي البحث والتقصي العلمي أقله في أبعادها الثلاثة:

أولا: على المستوي التربوي الديداكتيكي

يقوم التعليم عن بعد على وسائل بيداغوجية مختلفة في بنيتها وألية اشتغالها على النمط الكلاسيكي ومن غير المتوقع ان تبقي هذه الوسائل الجديدة على نفس احداثيات العملية التربوية سواء في مسارها أو في مضمونها أو في نتائجها اذ الوسائل في البيداغوجيا جزء من المعرفة وليست منفصلة عنها. لهذه الوضع الجديد أثاره الحتمية على مستوي تصورنا للدرس في معناه الكلاسيكي وتصورنا لدور المعلم والمتعلم ومستويات التفاعل وأليات التقويم. ليس التعليم عن بعد تنويعا اختياريا في وسائل التواصل بين المعلم والمتعلم وليس بديلا وقتيا عن التدريس الحضوري وانما شكل جديد من التدريس يتجاوز النمط الكلاسيكي وكل اشكال الديداكتيك المرتبطة به. ليس استعمالا للتكنولوجيات الحديثة ضمن الدرس، وليس اعتمادا لوسائل التواصل الحديثة بدلا عن التدريس المباشر، لكونه تعليما مخصوصا و "عن بعد" يحتكم الى محدداته الخاصة التي يبني عليها أسلوبه الديداكتي الخاص الذي يأخذ بعين الاعتبار مقوماته ونمط اشتغاله. لا يمكن لهذا الشكل من التعليم ان يعتمد على الشكل الكلاسيكي ولكنه يدفع الي التساؤل عن قيمة الإجراءات الديداكتيكية الجديدة ومدى تطابقها مع مقتضيات التعليم ذاته.

ثانيا على المستوي البسيكوسوسيولوجي

يعيد التعليم عن بعد صياغة شبكة العلاقات الكلاسيكية القائمة، سواء تلك تجمع المعلم بالمتعلم أو تلك التي تجمعها معا مع باقي الجماعات ومن المهم وصف والسعي إلى بناء تفسير لأثر التعليم عن بعد على السلوك الاجتماعي للفرد سواء في علاقة مع الجماعة المرجعية أو الجماعة الاولية أو غيرهما بفعل التغيرات الاساسية في اسلوب التعلم من جهة (حيث يتجه إلى الفرد معزولا عن اطاره الاجتماعي) أو من جهة مصدر التعلم ذاته حيث تفتح التكنولوجيات الحديثة الفضاء وتمكن فعلا من تحييد مصدر التعلم وفصله عن إحداثياته الاجتماعية الخاصة و مجموع الرهانات الخاصة به مما يؤدي إلى تشويش علاقة السلوك الاجتماعي للفرد بالجماعة المرجعية.

غير ان التعليم عن بعد لا يقوم فقط بإعادة صياغة السلوك الفردي للمتعلم وانما أيضا وبشكل عام شبكة العلاقات التي يؤطرها فضاء المدرسة حيث تتحول المحورية التي يقوم عليها الى نمط وجود افتراضي تنظم خوارزمياته النمطية رياضيا شكل العلاقات الممكنة بين الفاعلين التربويين بل وبين المتعلمين أنفسهم بحسب نماذج عامة تدمج المختلف وغير النمطي ضمن سياق حساباتها ومعادلاتها، وهو ما يطرح إشكاليات متصلة بالجماعة المرجعية الضرورية للسلوك الفردي ويحيل الي اشكال جديدة من "السلوك ذاتي المرجعية" غير ما تسمح به الخوارزميات.

ثالثا على المستوي الانثربولوجي

يقوم"التعليم عن بعد"على حصر العلمية التعليمية في الانتقال المحض للمعرفة دون احداثياتها الثقافية والاجتماعية وتعمل العولمة على تكثيف هذا الفصل، الغير قابل للتجاوز، بين المضمون المعرفي وعمقه الاجتماعي والثقافي وتسوق لفرضية ان اي انسان يمكنه ان يتعلم "عن بعد" من اي مصدر بصرف النظر عن عمقه الثقافي. غير ان التعليم فعالية غير قابلة للتجريد والفصل الصوري سواء في مضمونه أو في وسائله لكونه مرتبط بالضرورة بإحداثياتثقافية صارمة تحدد ما يمكن معرفته وما يمكن تعليمه إضافة الى كونه مرتبطبمصالح اقتصادية وغايات سياسية. هذا العمق الثقافي والاجتماعي المؤطر للعملية التعلمية يبرز الأفق الأنثروبولوجي الذي تتحرك ضمنهالممارسة التعلمية بصرف النظر عن نمط اشتغالها، ويتأكد هذا الأفق ضمن سياق "التعليم عن بعد" حيث يطرح أسئلة أنثروبولوجية ملحة بشأن التفاعل القائم بين مصادر التعلم التي تقوم على التجريد الثقافي والتعلم الذي يعتمد عمق ثقافي "آخر" بالنسبة لمحدداته الثقافية. يطرح هذا الموجود "عن بعد" ثقافيا مسائل متصلة بمنابع الانشاء الثقافي للذات ومدي إدراكها لهويتها ضمن مجال يطرح على نفسه التشكل خارج دائرة الهوية. إذا كانت العولمة في شكلها الاقتصادي محايدة إزاء القيم فان صناعة التربية المعولمة لا يمكنها التشكل الا ضمن منظومة ثقافية محددة تطرح بالضرورة رؤية للعالم لا يمكنها ان تكون محايدة ثقافيا.

محاور الندوة

الديداكتيكي والتعليم عن بعد: هل يصمد النمط الكلاسيكي للديداكتيك ام ينبغي إعادة صياغته؟

البسيكوسوسيولوجي: اية دينامكيّة للمجموعة يقوم عليها التعليم عن بعد؟

الانثوبولوجي التعليمي: هل يعيد التعليم عن بعد تصورنا للثقافة؟ هل هو اختراق ثقافي ام تثاقف؟

تعلّم الفنون الجميلة عن بعد رهانته وحدوده.

.أنجع الطرق للتعلّميّة العلوم عن بعد 

منسق الندوة

الدكتور طاهر غنية

لجنة التنظيم

 tahar.ghnaya@gmail.com ------- 52504761 ـ الدكتور الطاهر غنية 

krissaane@gmail.com ------- 99181890 ـ الدكتور بلقاسم كريسعان 

 isamt@isamt.rnu.tn- بوبكر هلّة   24709528 

- جازية بوزاخر   96779509 

اللجنة العلمية

الدكتور نجيب بوطالب ـ الدكتور عادل ميلاد الوشاني ـ الدكتور الطاهر غنية - الدكتور حافظ عبد الرحيم

ـ الدكتور رياض بن عاشور- الدكتور ابولبابة مطر - الدكتورة بسمة البوزيري 

الدكتور بلقاسم كريسعان ـ الدكتور محمد لسود 

ملاحظات مهمة

تقبل المشاركات باللغات العربیة والإنقلیزية والفرنسیة.  

– الرّجاء الالتزام بالمحاور المقترحة في النّدوة. 

– الملخصات لا تتجاوز500 كلمة، والمقالات النھائیة في حدود5000 كلمة.

– وجوب الالتزام بالتراتیب الأكاديمیة المعمول بھا في التألیف وأنظمة الإحالة.

معلوم المشاركة حدد ب 25 دينار وتتولى لجنة التنظيم ضمان إقامة وإعاشة الضيوف المتدخلين من خارج الولاية

الآجال

ترسل الملخصات قبل يوم 10/03/2021 على العناوين الالكترونية لأعضاء لجنة التنظيم 

سييتم ّ التواصل مع أصحاب الملخصات المقبولة قبل يوم28/02/2021

يدعى أصحاب المقالات المقبولة للمشاركة في الندوة قبل يوم 05/04/2021

سيتم ّ نشر المقالات التي يتم قبولها من قبل لجنة علمية في كتاب مستقل بعد إنعقاد الندوة.

الجهة المنظمة

المعهد العالي للفنون والحرف تطاوين ـ جامعة قابس

جمعيّة القصور الثقافية

Lugares

  • ISAMT TATAOUINE 3200
    Tataouine, Túnez (3200)

Fecha(s)

  • miércoles 10 de marzo de 2021

Palabras claves

  • l'éducation à distance

Contactos

  • Belgacem Krissaane
    courriel : krissaane [at] gmail [dot] com

Fuente de la información

  • Belgacem Krissaane
    courriel : krissaane [at] gmail [dot] com

Para citar este anuncio

« L'éducation à distance et ses enjeux », Convocatoria de ponencias, Calenda, Publicado el martes 02 de marzo de 2021, https://calenda.org/850688

Archivar este anuncio

  • Google Agenda
  • iCal
Buscar en OpenEdition Search

Se le redirigirá a OpenEdition Search